تطَوَّع

13 يناير 2020م


التطوع عالم راقي إنساني جميل، يشعرك بقيمة العطاء العالية لديك، فأنت أولاً وأخيراً تنفع نفسك وتعزز قيمك، يقول الله عز وجل: ”فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ”
التطوع بأنواعه العديدة ومجالاته المختلفة؛ ينمي مهاراتك ويصقل خبراتك وتجاربك، يوسع شبكة علاقاتك ويرفع رصيد إنجازاتك

اختر المجال الأقرب لك من مجالات التطوع العديدة، وابدأ خطوتك الأولى -أو الجديدة- في عالم التطوع، وظف شغفك أو مهاراتك أو قدراتك أو عملك الخاص أو حتى منصبك الوظيفي في المجال التطوعي: (البحث عن فرق تطوعية، الانضمام لفريق تطوعي، تأسيس فريق تطوعي، كتابة مقال أو تجربة عن التطوع، تقديم خدمة تطوعية، النشر والدعم للفرق التطوعية..) 

لو أخلصت النية واستحضرتها في كل عمل تطوعي تقوم به؛ فستكون عندها من خير وأحب الناس إلى الله، يقول الحبيب ﷺ: “أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس”
وإذا أحبك الله؛ أحياك الحياة الطيبة


ثق أن نيّتك الطيبة وعطاءك اللامشروط؛
سيعود عليك بالخير ويفتح لك الأبواب وييسر لك الطرق
سيسخر الله لك، ويلطف بك من حيث لا تدري
فالله..
لا يضيع أجر المحسنين
والله يحب المحسنين
والله مع المحسنين

وفاق عثمان حكمي
مدربة ولايف كوتش
[email protected]